استمر الوضع على ما هو عليه الى أن جاء ذلك اليوم , الذي غيّر كل شيء , فقد عدّت كعادتي من المدرسة مسرعا حتى تتمكن زوجة أبي سماهر من اللعب بزبي وبخش طيزي قبل قدوم أبي من العمل , ولكن ما أن وصلت إلى المنزل حتى تفاجأت بأن أبي قد أخذ إجازة ولم يذهب الى العمل , ولقد شعرت ببعض الاحباط والانزعاج لأن زوجة أبي لن تجد الوقت المناسب لاستمنائي , فتناولت الطعام ودخلت الى غرفتي لأنجز وظائفي المدرسية . وبعد مضي ساعتيـن من الزمن دخلت زوجة أبي الى غرفتي وعلى شفاهها ابتسامة جميلة , وقالت لي : “زب رامي الصغير ما بده مساعدة اليوم ؟” فضحكت بخجل وقلت : “أي بدي بس بابا بالبيت!!!” قالت لي زوجة ابي :”لا تخاف من ابوك …. فات على الغرفة يـنام “. وما ان سمعت ذلك حتى بانت علي علامات الفرح وبسرعة اقتربت مني زوجة ابي سماهر وبدأت بخلع ملابسي حتى لم أعد أرتدي شيئا , وبدأت زوجة ابي كعادتها ببعص صيزي بأصبعها , ومداعبة جسدي , لكنها هذه المرة لم تقترب من زبي , وتركتني هائجا لاكثر من ربع ساعة , وقد بدأت علامات الارتخاء والتعب والشهوة تظهر على وجهي , ولم اعد أقوى على تحريك جسدي , وفي تلك اللحظة لم يقطع سلسلة أفكاري سوى صوت زوجة ابي سماهر وهي تنادي أبي و تقول : ” أبو رامي اتفضل ادخل , ابنك صار جاهز !!!!” . فتحت عيوني كما لم افتحهم يوما وظننت للحظة أنني أتخيل , لقد فتح أبي الباب ودخل الى الغرفة , وأغلق الباب ورائه , ولقد كان عاريا كما ولدته أمه , وكان الشعر يغطي صدره وتحت أبطيه وكرشه الممتلئ , وكان له زب ضخم , كان زبا ضخما , شروشه واضحة ولونه أقرب الى السواد , وتتدلى منه خصيتان هائلتان . نظر أبي عيـني بطريقة جعلت جسدي يرتعب خوفا , حاولت الانتفاض والنهوض لكن زوجة أبي ثبتتني بكلتا يديها وأصبحت عاجزا عن الحركة . اقترب أبي مني وأنا عاري ومثبت على السرير وقال لي : “عم تتشرمط مع مرات ابوك يا رامي ؟” لم أعلم ما يقصده ابدا ولكن أجبت بخوف وقد بدأت الدمور تنهمر على خدودي : “لا يا بابا …. انا اسف يا بابا , هاي آخر مرة “. رد أبي بحزم : “رامي أنت اخترت طريق المحارم ولازم تتحمل مسؤلية قرارك , زبك رح يكون لخالتك سماهر , بس طيزك رح تكون ألي” . لم أستوعب شيئا مما قاله ولكنني أحسست أن أمرا سيئا سيحدث لي . أشار ابي الى زوجته بالابتعاد عني , وألقى نفسه على السرير فوقي , ضمني بذراعيه وقدميه , حتى أصبح وجهه أمام وجهي , وابتسم ابتسامة مخيفة وقال لي : “اليوم ليلة دخلتك يا رامي ” , وقبل أن استطيع النطق بكلمة واحدة , كان أبي الذي كنت أكن له الاحترام والتقدير قد بدأ بتقبيل شفتي , وشدهما , ولحس وجهي الابيض الناعم الذي لم يـنبت به الشعر , وتقبيل رقبتي . في هذه اللحظة حاولت تحريك جسدي والافلات من ابي , ولكن كانت يداه القويتان , وساقاه الضخمتان تطبقان على جسدي , وحيـن أيقنت انه من المستحيل الافلات منه , لم يعد أمامي سوى البكاء , وفعلا بدأت الدموع بالانهمار من عيـني , وبدأت بالتوسل والترجي : “بابا اتركني , بابا شو عم تعمل ؟”. ولكن أبي لم يرغب بالاستماع ألي أبدا , فوضع فمه على شفتيّ الورديتيـن , وأدخل لسانه في فمي , وبدأ لسانه يلامس لساني , وشفتاه تمتصان لساني , فأحسست بشيء غريب خدر كامل جسدي , ولم يعد لي أي قدرة على تحريك جسدي . وفي هذه اللحظة استلقت زوجة ابي على السرير خلف ابي , ووضعت زبه الضخم في فمها , وبدأت برضاعته تارة , ولحس بيضاته تارة أخرى , وأحسست بأن ابي تهيج من ملامح وجهه , وبدأ بالتأوه والعرير كالنساء , و لسوء حظي ترك ابي فمي ورقبتي وانتقل الى عض وسحب حلمات صدري , وعندها بدأت بالصراخ “آآآآآآآه أأأأأأأأأأأأه ,بابا اتركني عم اتوجع” , ولكن صراخي لم يكن يزيده الا تهيجا وشهوه , فكان يشد بشفاهه حلمات صدري , ويعض زنودي ورقبتي , واستمر الوضع كذالك لنصف ساعة متواصلة وانا ابكي احيانا واصرخ حيـنا ولكن لن يـنقذني احد من مؤامرة ابي وزوجته . وفجأة نهض ابي من فوقي ورفع ساقاي عاليا وباعد بيـنهما حتى ظهرت له فتحة طيزي , وقد حاولت سحب نفسي من بيـن يديه ولكن زوجته سماهر اسرعت وجلست خلف رئسي وأمسكت يدي بقوة , وثبتتني حتى لا اهرب من مصيري المحتم , الذي هو زب أبي . أمسك ابي مرهما مرطبا ووضع كمية كبيرة منه على فتحة طيزي , ووضع كمية اكبر على زبه , ونظر الي نظرة شفقة وحزن وقال لي: “آسف يا رامي , بس ما عد اقدر اتحمل , بدي نيكك يا بابا “. وما إن انتهى من كلامه حتى شعرت بشيء قاسي يطرق باب طيزي ويحاول الدخول عنوة , حاولت منع ذلك بتحريك جسدي في كل الاتجاهات , ولكن ابي ازداد تهيجا , وبدأ بمحاولة ادخال زبه , وما هي الا لحظات حتى شعرت ان جدران طيزي تمددت , وفتحت ابوابها لزب ابي , وبدأ ابي بالتأوه والأنيـن ,وبدأ يدفع زبه داخل طيزي بكل هدوء , حتى لامست بيضاته فلقاتي , معلنا بداية رحلته معي . أخذ ابي يدخل ذبه ويخرجه بهدوء لبضع دقائق ولكن سرعان ما زاد من سرعته , حتى بدأت ضرباته القوية تهز السرير بأكمله , وحيـن يرغب ببعض الراحة كانت زوجته سماهر التي لازالت تمسك يدي , تمد له لسانها ليبدأ بمصه وشرب لعابه , أما انا فقد اصبحت ضعيفا لا اقوى على الحركة , وقد سلمت مصيري لأبي وزوجته , ولم يكن يصدر مني سوى كلمة واحدة وهي “أخ بابااا”, وما هي الا بضع دقائق أخرى حتى بدأ ابي بالصراخ وإدخال زبه بطريقة جنونيه وهو يقول “أه أه أأأأأأأأأأأأه , نزل حليبي !!!” , و انهار ابي فوق جسدي يضمني بكلتا يديه ويشدني بساقيه , وقد احسست بحليب ابي الدافئ يتدفق من بخش طيزي , وساد الهدوء لدقيقة كاملة قبل ان يتركني ابي وزوجته وحيدا في غرفتي أمسح دموعي و أحاول تفسير ما قد حصل لي في هذا اليوم الغريب. 


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *



قصه سكس اخ ناكى وانا استمت ليهدفعت عيري فيها وهيى واقفه..قصصقصص محاريم مع اسوققصص سكس محارم اه اه منك اه حلاص اه كبير اه/2019/02/22/%D9%82%D8%B5%D8%B5-%D8%B3%D9%83%D8%B3-%D9%85%D8%AD%D8%A7%D8%B1%D9%85-%D8%B4%D8%A7%D8%A8-%D8%AC%D8%A7%D8%B1%D9%86%D8%A7-16-%D8%B3%D9%86%D8%A9-%D9%8A%D8%BA%D8%A7%D8%B2%D9%84-%D8%B2%D9%88%D8%AC%D8%AA/قصص.نيك.محارم.كيف.أجعل.أختي.تمارس.الجنس.معيقصص نيك محارم بنات الاخ وبنات الاخت xxarxxقصص نيك محارم بتأوهاتقصص محارم اخيرا استطعت انيكنهودها بيديعبير مسكت زبي ودخلته كسها قصهطيزها سبب محنتيقصص محاريم مع اسوقنيك محارم اناوعائلتي وغياب ابيقالت بدري بتلاقيني بالاحضاناستمنيت على كلوتهاعندما رأيت كس خالتيزوج اختي وطيزهقصص سكس محارم اول مره اسوي باختي من ورقصۃ سکس قوی جداانتكت من زبر اهلك كسي بالنيكقصص سكس ٱه لا ارجوكموضعت زبي في طيزها فصرختقصص سكس كنت اوحوح حين ادخل زبه بكسيقصص نيك كرباج سمر و اخواتهاقصه نيك اختي من خمسه اصدقائيقصص سكس شوفيرباعد بين رجليقصص سكس محارم بتعمل ورايا ايهقصص نيكزوجة خاليقصه جنسيه شفت ماماالشرموطه مع عشيقهقصص سكس محارم مش ممكن عيباحلى نيكة ناكني بهاقصص سكس وانا انيك ماماقصة اير حزين مرتخيقصص سكس لواط اي اه زبك كبير عورنياناعاوز قصص جنس لواطﺧﺎﻟﺘﻲ ﺑﺎﺳﻤﺔ ﻭﻓّﺖ ﺑﻨﺬﺭها قصص سكسقصتي انا واخت زوجتي عايشين في نفس البيتقصص سكس عرفت ان امي تشتغل في شرمطهسكس امي مع السوايققصص سكس محارم عائلي نائماتاستمنيت على كلوتهاحسيت زبه بين افخاذيقصص محارم اخيرا استطعت انيكقصص نيك اخوات اختي تطلب مني ان اعلم زوجها كيف ينيكهامنك تميل وزبي كبيرقصص سكس زبي وجارتيبعدالمغرب ناكنيقال لي هل شبعتي نيكزوج اختي وطيزهقصص سكس ياخالقصص محارم كنا نعيش ونام في غرفهﻗﺼﺺ ﺳﻜﺲ ﻣﺤﺎﺭﻡ ﺍﺧﻮﺍﺕ ﺃﻗﻮﻯ ﻗﺼﺔ ﻣﺤﺎﺭﻡ ﻣﺼﻮﺭﺓتعال نيكني اني واختيقصص سكس علي نار اه اه بخيار كبير سعيدي اه منك لانيك.طفسيوانا اشوف زبه يتدلى وانا نفسي المس ذلك الزباخي يعلمني كيف انتاكقصص نيك امي وجدتي من الطيزجارتي تتحدث معي عن الجنسحسيت بيه بين فخادهازبي بيضاتيحاجه تريحني من تعب النيكقصص سكس محارم ارتجف من الشبق الجنسيقصه دخل عليا غرفه النوم ورفع عني الغطاء وناك طيزي قصص سكس كنت انيك زوجتي بطيزهاتصنعت النوم قصص جنسيهدخلت عليها وهيى نايمه ونكتها..قصصقصص سكس اخي زبك اكبرمن زب زوجيقصص عروسي ابني النياك/2019/02/22/%D9%82%D8%B5%D8%B5-%D8%B3%D9%83%D8%B3-%D8%AA%D8%A8%D8%A7%D8%AF%D9%84-%D8%B2%D9%88%D8%AC%D8%AA%D9%8A-%D8%AA%D8%A8%D8%A7%D8%AF%D9%84%D9%86%D8%A7-%D8%A3%D9%86%D8%A7-%D9%88%D9%85%D8%B5%D8%B7%D9%81%D9%89/قصص سكس البس ملابس داخليه نسايهقصص محارم فسق