يسعد مساءكم حبايبي الاعزاء و حبيباتي العزيزات …. في يوم من الايام جاءتني رسالة نصية من زميلتي ليلى{بربوكة}43سنة بانني معزوم عندها في البيت المزرعة الاسطبل على الغداء ظهرا في صيف لاهب ولاهث….واتحضرت للعزومة منذ الصباح الباكر و استحميت بعد الحلاقة ولبست اجمل الملابس التي فصلتها حديثا وصار موعد العزومة فخرجت لاستقل سيارتي وذهبت الى بيت بربوكة الفخمة في احدى ضواحي العاصمة الراقية…ولما وصلت البيت دقيت الجرس ففتحت لي الباب {بربوكة} واستقبلتني استقبالا رائعا كما عهدتها استقبال الابطال{ما اعرف ليش هيجي استقبال!!!}وجلسنا في الصالة وجاء اخوانها الثلاث الاصغر منها{ستار {33} }و {جبار{30}} و{ عامر{25}} واستقبلوني بكل حرارة وحميمية و المباوس اشتغلت بيـن الحبايب هههههههههه,, وكان على منضدة الاستقبال انواع الفواكه الصيفية الطازجة من مزرعتهم الراقية واطيب شيء اني احبه من الفواكه هي {مشمش و يانكي دنيا و والكيوي والكوجة والاجّاص..بالاضافة الى ال{جرزات} المتنوعة… وبدأنا ناكل و نكرز و نتمتع بهذه الفواكه والجرزات ونسولف حتى صاحت بنا صاحبة العزومة{كافي هلكد تاكلون و لعد الغدى منو ياكله اذا اتشبعون بطونكم من الفواكه و الجرزات و البارد؟؟؟,},,فافحمتنا الزميلة بربوكة و اكتفيـنا بما اكلناه سابقا وفي انتظار الغدى{يبدو انه غذاؤ راقي وفاخر و دسم !!!هكذا تخيلته انا}….وفعلا اشتميـنا رائحة شوي اللحوم و الكباب والتكة و المعلاك والدجاج على الفحم من المنطقة المواجهة لشباك الصالة التي جلبتها المبردة الهوائية {لان الكهرباء الوطنية مقطوعة وواستخدموا كهرباء المولدة},,,,وجاءت السفرة بما لذ وطاب من الماكولات ومما قسم الباري من انواع الطبخات المشوية والمقلية و المسلوقة…اني كثّرت من اللحوم المشوية البيضاء والحمراء والمعلاك… وشكرنا ربنا على هذه النعمة الفضيلة…وبعدها جيء بالعصائر والشاي والقهوة فشرب كل مما يشتهي ورفعت السفرة واخذنا قسطا من الراحة الاسترخائية كل في مكانه….واخذنا قيلولة واغفاءة لساعة تقريبا ثم قمنا من القيلولة الى المشروبات الروحية واني افضل الويسكي على بقية المشروبات حتى تنشطنا من خمول الغذاء الدسم.. وطالت فترة المشروبات لساعتيـن تقريبا وانا انتشيت كثيرا وكنت مسيطرا على توازني وحركاتي وسكناتي حتى وجدت الزميلة بربوكة في احضاني تقبل شفاهي بقوة وبادلتها تقبيلا و مصمصة لسانها وسدحتها على السرير وفاجأتني برفع رجليها الى الاعلى اعلانا منها بان انيج كسها وقلت لها{مو اشلون اخوانج موجوديـن هنا واشلون انيجج حبيبتي ليلى واجابتني :: اني مشتهية عيرك ونيجني وخلي اليصير يصير ما عليا!!!!!!! ……وانا لم استحمل المفاجأ’ة… فتانيت ولم اتهور مثلها لان السكر لم يسيطر عليا بل انا الذي سيطرت على السكر و الانتشاء…..,,,,,والى الجزء الاخر رجاءا ……………………….. وارجو ان تكونوا قد استمتعتم بهذه القصة وانتظروا التكملة احبائي و حبيباتي 


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *