بعد زواجي اصبحت ام ساره صديقة زوجتي وكانت زوجتي تحكيلي عنها وتقولي انها مسكيـنه زوجها يسافر كثير وهي محرومه .. كنت احس بان زوجتي تقول لي ولكن في قلبها .. إن ام ساره محرومه من الزب .. مرت الايام واصبحت ام ساره جارة زوجتي المفضله وذلك بعدما ساعدت زوجتي عندما ولدت وكانت تجيـنا للبيت كثير .. واصبحت نضراتي لا تفارق جسدها عندما تجيـنا للبيت وكأنها تحس أني انظر لها من فوق لتحت .. يوم من الايام طرق الباب الظهر .. كانت زوجتي عند بيت اهلها .. ففتحت الباب وإذا هي ام ساره .. سألتني هل زوجتي موجوده .. قلت في قلبي هذي هي اللحظة المناسبه . قلت لها نعم موجوده لكنها مريضه شوي وما تقدر تقوم .. نايمه في غرفتنا .. فقالت اريد اروح اشوفها .. فمشيـنا سويه الى غرفة النوم وفتحت باب الغرفه ودخلنا وقالت ايـن هي ؟ في هذه اللحظة فقدت السيطرة على نفسي ومسكت بها بقوة ودفعتها نحو السرير تفاجئت هي كثيراً وأخذت بالصراخ وقالت لي عيب يا هيثم ما هذا اللي بتعمله وحاولت تدفعني وتبعدني عنها وانا ابوس فيها وماسك في بزازها وهي تصرخ وتقاوم وقالت انها راح تقول لزوجتي .. بصراحه انا كنت مش مهتم بكلامها لأني لم أعد أسيطر على اعصابي .. بعديـن ظلت تبكي وتترجاني ان اتركها قلت لها اني مستحيل اتركك اليوم .. بعد هذا حسيت فيها استسلمت وما ظلت تقاوم .. وقالتلي بالهداوه يا هيثم خليـنا نتفاهم ارجوك .. قلت لها المسأله واضحة انا لازم انيكك هو هذا كل اللي عاوزه منك مش اكثر .. قالت وزوجتك ؟ قلت لها زوجتي ما راح تعرف شيئ .. بعديـن سكتت وحسيت فيها وافقت او استسلمت للامر .. لما شفتها ساكته قمت وطلعت زبي .. كان واقف وصلب كأنو حديد .. نظرت ليها قلتلها امسكيه في يدك حبيبتي .. وبدون تردد وكأنها مش مصدقه مسكتو .. قربت زبي على شفايفها وبقيت أحرك فيه وكاني بحرك قلم روج على شفايفها .. حسيت فيها هاجت ومسكتو بقوه وقامت تحرك فيه بدل مني .. بعدها دخلتو في فمها وقامت تعمل فيه حركات حلوه وتدخل وتطلع فيه حسيتها ذابت بيـن ايدي وقلتلها حبيبتي طلعتي هايجه كثير .. قالت نعم انا هايجه بس خفت منك بالبدايه انك تفضحني .. وبعديـن عريتها من كل ملابسها وشفت اللي كنت أحلم فيه كل حياتي .. بزاز واقفه وحجمهم يجنن عمري ما شفت مثلهم وكس وردي وفيه شعر قليل . وطيز كانها أسفنج ما في أحلى ولا أجمل منها .. مسكت بزازها وظليت امص وارضع فيهم لحد ما حسيتها ذابت .. وجابت ظهرها .. كانت تعمل اصوات وتصرخ وتقول ارجوك ريحني .. نكني حبيبي .. طلبت اني انيكها من طيزها لاني بصراحه احب الطيز كثير وطيزها كان روعه .. بس هيه رفضت وقالت انها تتعور .. انا ما قلت شي ولا زعلت قلتلها اوكي .. جبت زبي ودخلتو بكسها وهي صرخت من كثر الهياج اللي فيها .. وبقيت انيك فيها وهي تصرخ وتقول كمان ارجوك حبيبي .. كمان هيثم حبيبي نيكني قطعني ماترحمش كسي .. نيكني أنا شرموطتك .. انا قحبتك .. نكني حبيبي .. هاجت وذابت كثير وانا رافع رجليها وانيك فيها أطلعو وأدخلو بسرعة . وحاولت ادخل زبي في طيزها .. كان خرم طيزها ضيق .. صرخت وقالت يعور قلت لها شوي شوي حبيبتي .. لحد ما دخل كلو في طيزها وهي بتصرخ وانا ادخل واطلع فيه وهي تصرخ من الالم واللذه لنفس الوقت .. كان وضع كثير حلو .. هي نايمه على ظهرها ورافعه رجليها وانا مدخلو في خرم طيزها ماسك بزازها بلعب فيهم .. نيكه روعه .. وجسم اروع ..هجت كثير لحد ما نزلت داخل خرم طيزها .. طلعت زبي وهو بيـنزل وهيه بتنظر له .. مسكتو ام ساره بسرعه .. ودخلتو في بقها وظلت تمص وتلحس الي بيـنزل منو .. حسيتها محتاجه حنان ونيك اكثر .. نمت جنبها وخليت راسها على صدري وظليت اداعب شعرها والعب فيه صدرها .. قالتلي ارجو لا تتركني .. هنيالها زوجتك .. ارجوك ريحني كمان ..  


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *