تبدأ القصة عندما انتقلنا الي سكن جديد انا وابي وامي حيث انني وحيد وكان للسكن حارس ومعه زوجته لكنهم لم يرزقوا باطفال ولكن زوجة الحارس ليست كأي زوجة بالمصري كانت فرس كانت تلبس نوع من العبائات الذي يبرز مفاتن صدرها ومؤخرتها كان اسمها رشا فى الاول اوصفلكم رشا هى عندها 23 سنة. سمرا شوية. شعرها اسود طويل. بزازها من الحجم المتوسط كانهم برتقالتيـن كبار. حلماتهم نافرييـن و على طول منتصيبن و متقدرش تخفيهم حتى بالسوتيان . فخدها ملفوف و مليان جدا لدرجة انك تقدر تلاحظة بيترج و هى ماشية. طيزها من الحجم المتوسط طرية جدا زى الملبن و تقدر تشوفها بسهولة من تحت العباية. هى قصيرة نوعا ما .. طلبت امي في يوم من الايام من رشا ان تساعدها في اعمال المنزل فكانت تاتي 4 ايام في الاسبوع وتظل مع امي حوالي 3 ساعات تساعدها في اعمال المنزل .. في يوم ما عندما كنت ذاهب الي العمل رأيتها في جراج المنزل تنظف سيارتي شكرتها لان سيارتي لم اغسلها من مدة .. واعطيتها مائة جنية .. ثم قالت سيارتك حلوة اوي نفسي من زمان اركب سيارة مثلها وعدتها اني اخدها في نزهه صغيرة بالسيارة قريبا .. بدت عليها علامات الدهشة ثم انصرفت انطلقت الي عملي .. لم افكر في اي شئ اخر الي في رشا وجسمها المتناسق .. عندما عدت الي منزل كانت الكهرباء منقطعة في المنطقة كلها وكانت رشا واقفة كانها تنظرني وقالت لي ان الكهرباء قاطعة فهل من الممكن ان ااخذها في نزهه بالسيارة حتي تاتي الكهرباء رغم انني مرهق و لا استظيع صعود 9 ادوار علي السلم لذا لم امانع ان نذهب في نزهه حتي تعود الكهرباء بدانا الحديث ونحن في السيارة سألتها لماذا لم تحملي لحد دلوقتي ؟ احمر وجهها خجلا وقالت انا لسه انسه . اتصدمت من الجمله وقولتها ازاي ؟ وزوجك ؟ قالتلي ما بيعرفش قولتلها حد يبقي معاه الجمال ده كله وميعرفش قالتلي وانت تعرف قولتلها انا مش هقولك دلوقتي هقولك بعديـن .. كان زوبي في شده انتصابه لاحظت هي ذلك وقالتلي زمان الكهرباء رجعت يلا بيـنا نروح .. بالفعل كانت الكهرباء رجعت عندما عندنا .. صعدت الي البيت وانا افكر في الحديث الذي دار بيـننا ثم استلقيت علي السرير وذهبت في النوم العميق .. عندما استيقظت لم يكن ابي وامي بالمنزل .. اخذت احضر بعض الطعام للافطار حتي دق الباب فتحت وجدت رشا امامي .. قالتلي المدام هنا قولتلها لا .. قالتلي هي كانت موصياني انظف المطبخ انهارده .. تسمحلي اخش اخلصه ؟ قولتلها مفيش مانع .. المهم كنت بعمل نسكافيه لنفسي قولتلها اعملك معايا ؟ قالتلي يبقي كرم منك قولتلها حاضر وانا بجيب النسكافيه زوبري لمس طيزها حسيت ان زوبري راسه اتزنقت ف استك البوكسر و طلع من برة كمان طبعا البوكسر بقى غير مريح ف الوضع دة لقيتها بصت عليا بنظرات النشوة .. قولت ما بدهاش بقي قلعت البوكسر لقيتها عنيها وسعت و مسكت كسها اكن حد ضربها فية و فتحت بقها استغراب من حجمة و جت جرى تمص و تلحس فى زوبرى ولا كانها عاهرة محترفة و تتف علية و تحس حجمة بيكبر فى بقها و تمص بيضاتى و انا استسلمت للنشوة رحت رافع العباية بتاعتها و اخدنا وضع 69 علشان نمص لبعض. قطعتلها كسها الوردى الصغيير لغاية م احمر و هى مش عارفة تثبت نفسها فوقى من النشوة وجابت نشوتها مرتيـن من المص و تصرخ ااااااااى ااااااة اة اة ااااااااااااااااح مصلى كمان اى قطعلى كسى ااااة اى اح ااااااااااوف نيكنى نيكنى خلاص مش قادرة استحمل رحت نيمتها على ظهرها و ررفعت رجليها لفوق و جيت من عند كسها ادخل زوبرى لانى عارف ان دى احسن طريقة بالنسبة لكبر حجم زووبرى. جيت ادخله حتة حتة لقياتها بتصوت و ترجع لورا معرفتش ادخلها من حركتها دى رحت قعدت افرش فيها و لما خدتها النشوة خاااالص رحت نكتة كلة مرة واحدة ف كسها و طلعت شوية دم صغيريـن وانا يا دوب مدخل نصة و هى اااااااااااااى ااااااااااة اة اة اة اة برراحة مش قادرة زوبرك كبير خالص طلعة رحت نكتة كلة مرة واحدة لاخرة ف كسها و هى اةا ةا ةا ةا اة اة اة لالا طلع اااااااى اااة لا كسى اااااى و ابتدت تعيط كملت و فضلت زانق زوبرى فى كسها علشان تتعود علية لغاية م ابدت تخف من البكاء و تتاوة تانى زى الاول رحت قعدت ادخلة و اطلعة منها بكل عنف و سرعة و هى تتاوة من كتر الوجع اة اة اة ااااااااااة اة اى اخ . و جابت شهوتها مرتيـن و انا بنيكها و لقيت نفسى هبتدى اقذف رحت مطلع زوبرى اهوية و اهدية شوية و مسكتت بزازها الطرية فضلت الحس و امص فيها لفاية م شربت منها لبن و بعديـن طلعت لشفايفها قعدت ابوس فيها لغاية مقطعتهم رحنا فى بوسة طويلة لعالم تانى وبعديـن رحت قلبتها و ضع الكلبة و جبت علبة فازليـن و اخدت منها شوية و رحت مبعبصها فى طيزها بالفازلييـن و رشا مش فاهمة انا عايز اعمل اية قلتلها استنى و هتشوفى و رحت حاطط على زوبرى شوية فازلييـن و ابتديت اقربة من طيزها و اول م سارة حست بية هيدخل ف طيزها راحت قالت لا لا لا دة كبير قوى دة دخل فى كسى بالعافية بلاش طبعا ب الكلام دة شجعتنى اكتر و رحت لسة بدخل راسة لقيتة اتزحلق كلة جوة و هى شهقت شهقة عالللية جدا و قعدت تتاوة ااااااة اة اة اة لالالا حرام عليك هريت طيزى بهدلتننى انا حاسة بية وصل لبطنى دة بيقطعنى من جوة. انا هجت اكتر قعدت انيك فى طيزها بسرعة مجنونة لقيت رشا مرة واحدة وقعت فهمت انها من كتر النشوة مش قادرة تشيل نفسها رحت منيمها على بطنها و هاتك نيك فى طيزها و هى زى متكون ماتت و ارتعشت مرتيـن كمان و انا مش قادر ابطل نيك و اخيرا حسيت انى هقذف قلتلها راحت قالتلى فى طيزى عايز احس بيهم فى بطنى رحت زانق زوبرى ع الاخر جواها و طلعتهم فيها و نمت فوقيها شوية و زوبى لسة ف طيزها. لقيتها لفت لى بوشها بتقلى حاسة بابيخ فى معدتى. قلتلها و احساس حلو قالتلى رائع و راحت باسنى بوسة طووويلة و نمنا بعديها صحيـنا بعد نص ساعة مكسريـن مسكتها و قلتلها انتى عارفة اى اللى حصل ؟ قالتلى متخافش انا كنت بخطط انى افقد عذريتى كدا كدا لان الاستمناء مبقاش يكفيـنى و اول مشفتك لاحظت زوبرك الكبير قلت عندة كل دة زوبر و اروح اتناك من واحد غريب يفتحنى لازم تكون انت و فعلا نكتنى انا عايزاك تعتبرنى شرمووتطك طول ما انت هنا ف العمارة بدل م تتصل بحد تاني دى انا موجودة اهو. 


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *