كنحوي بنت العساس بعد ما كنقنعها بلي أنا كنبغيها و باغي نتزوج بيها .. كانت هي زويـنة بزاف و لكن كان صعيب باش خليتها تهدر معايا و تقر ليا و بالخصوص حيت باباها ديما حاضيها و الفرصة الوحيدة لي كانلقاها في بوحدها هي منيـن كتجي تشقى لواليدة و تعاونها فشي حاجة فالكوزية و لا الدار .. فالأول كسراتني و معطاتنيش أي فرصة فخطرة و لكن مع الوقت بديت كنمثل عليها و وليت قريب ليها و أنا هو الدري الوحيد فالعمارة لي كتعمر معاه و كتهدر معاه و واحد المرة خرات معايا القهوة و بديت عليها بالرومانسية و شريت ليها كادو حتى ولات كتبغيـني و كتحماق عليا و من بعد بدات كتجبد ليا الهدرة ديال الزواج و أنا قلت ليها بلي أنا قبل منتزوج خاصني نشوف و اش المرا لي غادي ناخد متفاهميـن أنا و ياها فكلشي و بالخصوص فالحوايج الجنسية و هي تصدمات و غضبات و مشات و خلاتني و كانت كزن بلي غادي نتبعها و لا شي حاجة .. و لكن أنا من مورها نخلتها و معيطش ليها حتى فالتيليفون و من بعد سيمانة كنت فالدار بوحدي منيـن دق الباب و منيـن حليت كانت هي واقفة و قالت لي بلاي تسنات حتى خرجات الواليدة باش جات لعني و أنا بقيت واقف و قلت ليها دخلي بعدا و نهضرو .. منيـن دخلات و متعكساتش ليا كيما العادة دخلتها لبيت النعاس و بدات كتشوف فالناموسية و أنا نقول ليها جلسي ما تخافيش أنا مكنعضتش و حطيت يدي على خصرها لي كان رقيق كيما كيعجبني و عضيتها بخفة من لحمة ديال وديـنها و هي تشهق و قلت ليها من غير ألا قلتي ليا عض و هي تولي ناعمة بيـن يدي و خلاتني نجرها حتى وليت كنبوسها و هي تقول ليا بلي هي موافقة و باغا دير معايا كلشي حيت كتبغيـني بزاف و متقدرش تعيش بلا بيا و أنا قلت ليها برهني ليا على هادشي و خرجت زبي لي كان مرخي و قلت لها شديه ليا و هي كانت متوترة وهادشي خلاني نسخن و نهيج نعرفتش علاش .. منيـن شداتو بيـن يديها قلت ليها حركي يدك لفوق لتحت بشوية و منيـن نفذات بديت كنشعر بزبي كيـنتاصب بشوية بشوية حتى ولا كي لعمود بيـن يديها شوية بيـنما هي ملهية مع زبي عريتها و خلاتني و من بعد تكيتها فوق الناموسية و بست كل بلاصة بجسمها الرقيق و من بعد بديت كندور زبي على طبونها و هي كانت مغمضة عيـنيها و كتغنج و تشهق و فاش دخلتو غوتات و أنا نسكتها ببوسة طويلة حتى ولفات زبي فالداخل ديالها عاد تحركت و مخرجتش زبي حتى حققت كاع الأحلام السخونة لي كنت كنحلم بيها معاها و حويتها بريتم خفيف و لكن قوي فنفس الوقت و كان صدري كتحك على بزازلها و أنا كندخل و نخرج منها و فاش صافي حسيت بزبي كيقوم كثر و عرفت بلي غادي نقذف خرجت زبي الكبير منها بالزربة و قذفت المني ديالي لي كان كثيف و سخون فوق لحم طبونها حيت ما فيا لي يحملها ومن بعد نصدق مزوجها بصح ههه طحت فوقها و أنا كنلهث و كنقول ليها كنبغيك ا حبيبة ديالي .. من هاداك نهار ولات كطلع عندي كل مرة كتخرج فيها الواليدة و شبعت فيها حويان بطرق مختلفة و كلها سخونة بزاف . حصرياً لموقع xxarxx – اقوي موقع سكس xxarxx تصنيفي للقصة هو : سكس, سكس نيك, قصص نيك – وكلمات البحث عنها هي : انيك عذراء, سكس مغربي, قحبة, قصص سكس مغربية, يـنيك مغربية أرجو منكم تقييم مواضيعي حتي احصل على امتيازات اخري بالموقع واتمكن من نشر قصص يومياً من اجلكم 


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *